انتخابات ليبيا في غياب الدستور: مغامرة خطيرة

مقدمة

منذ استئناف الحوار السياسي في نوفمبر 2020، لم ينجح الليبيون في الاتفاق على إطار قانوني ودستوري للانتخابات العامة المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021. وفيما لم يتبقّ الآن سوى أيام قليلة لحلول موعد الاقتراع، يثير هذا المأزق السياسي الشكوك حول إذا ما كانت الانتخابات قادرة على إعادة الشرعية السياسية والاستقرار العام اللذين تحتاجهما ليبيا إلى حد كبير. وقد يعرّض غياب الصيغة الدستورية المتفق عليها وغياب تنظيم السلطات السياسية المستقبلية، شرعية العملية الانتخابية للخطر، ويضع أيضًا إدارة مرحلة ما بعد الانتخابات على المحك. وفيما يشهد الجدال الدستوري صراعًا واستغلالًا سياسييْن، تتطرق هذه الورقة إلى مخاطر موضوعية أيضًا ناشئة عن إجراء الانتخابات في ظل غياب معيار دستوري متفق عليه. تقدّم الكاتبة بعض الاقتراحات حول كيفية التعامل مع هذه المسألة وتعرض أيضًا الأهمية الجوهرية التي يضطلع بها الاتفاق النهائي حول المشاكل الأساسية التي غذّت الصراع لعقدٍ من الزمن، وحول القيم الأساسية التي توحد الليبيين. .

في بؤرة الاهتمام

المصالحة الوطنية وبناء السالم في الجزائر: هل من دروس تستفيد…

فوزية زراولية

19 أبريل 2022

للمزيد
مراعاة الاقتصاد في اتفاق السلام الكولومبي: ما الذي فشل؟

ماريانو أغيري

1 أبريل 2022

للمزيد
بطئ عملية إعادة الإعمار في بنغازي حالة حيّ الصابري

فريق مبادرة ليبيا

30 مارس 2022

للمزيد