مسيرة تشيلي نحو دستور جديد: دروسٌ لليبيا؟

مقدمة

تحلّل هذه الورقة المسار الدستوري الفريد الذي انبثق في تشيلي عن احتجاجاتٍ عمّت البلاد كلها في أكتوبر 2019. وقد جاءت هذه الاحتجاجات نتيجة شكاوى عديدة مرتبطة بدستور تشيلي الصادر عام 1980، هذا الدستور الذي وُضِع في عهد نظام عسكري دكتاتوري، وجرت محاولات فاشلة لإصلاحه خلال السنوات الثلاثين الماضية. واليوم، يتّصف المسار الدستوري الجاري بتعدّدية التمثيل السياسي والاجتماعي وتنوّعه، وبالمساواة بين الجنسَين، وبإشراك مجموعات السكان الأصليين المستقلّة للمرة الأولى في تاريخ تشيلي الدستوري. ومن شأن التجربة التشيلية أن تقدّم دروسًا قيّمة لليبيا، حيث يتّخذ المسار الدستوري طابعًا مسيّسًا إلى حدّ كبير، ولم يحظَ حتى الآن بتوافق القوى السياسية الفاعلة في البلاد.

في بؤرة الاهتمام

وادي الشاطئ:معاناة على طول الطريق

Waleed Khaleefah

30 يناير 2024

للمزيد
المصالحة الوطنية وبناء السالم في الجزائر: هل من دروس تستفيد…

فوزية زراولية

19 أبريل 2022

للمزيد
مراعاة الاقتصاد في اتفاق السلام الكولومبي: ما الذي فشل؟

ماريانو أغيري

1 أبريل 2022

للمزيد